Posts Tagged ‘فيروز’

مواسم القصص الصغيرة

ديسمبر 7, 2015

  

لنقل إنها رؤية عاصي ، أصل منصور من النوع المشغول دائماً بكنز الأشياء ، الصور ، القصائد ، الإشاعات ، حكايا النميمة صباحاً بين أشجار الخريف والنساء .. يكتنز كل شيء ، بينما عاصي كان بطبيعته يؤرقه إغفال ما يمكن أن يصل إليه الجمال ، فلا يطيع واقعه مهما كان جميلاً ، فما بالك بواقعٍ كان لا يطيع إلا ذاته؟
وُجد ذلك العالم الرؤية. كيف ؟ آخر ما يفكر به الوجود هو سبب وجوده .. هو يتخلص من ذلك بإن يوزعه بين ذراته الصغيرة على شكل توتر دائم .. توتر لا ينتهي، بين أوراق صغيرة ( مُقصصة ) قصص كثيرة .. قصص كثيرة وصغيرة

لا الناس فيها ظل ولا الأشجار ظل ولا الجبال ظل ولا الغيم فيها مجرد ظلال مشردة 
ولا الزمان طبعاً ، عيب أن يكون الزمان رقم ، هذا عيبٌ فظيع ، الزمان هو اعتياد الطبيعة على تكرار فصول كتابها المفضل. كتاب القصص الصغيرة الملوّن ..

 يهوي الوجودُ و ( أنا ) و ( أنت ) عميقاً في القصص الصغيرة. 
كل تلك القصص تعيد ترتيب ذاتها و ترتيب ألوانها حسب مزاج الطبيعة ، الإنتظار: شجرة لوز ، الليلة : أقصى ما يمكن أن يبقاه القمر بعيداً قبل أن يثير غيابه قلق العتمة في مكان آخر. 

( بشوفك بالصحو جاي من الصحو وضايع بورق اللوز ) شجرة اللوز انتظار . 

( ضحك اللوز وخلص اللوز وحبيبي مالفي ) شجرة اللوز انتظار. 

كيف لهذهِ المصادفة ألاّ تكون مصادفة ؟ كيف لها أن تكون أي شي إخر سوى ذلك ؟ 

 

الثلج هو لون الأزل ، هو حيث تختفي كل الألوان ، كلها وتبقى اللاعودة واللا انقضاء. ومعنى وحيد مُتحيز ، هو كم مرة يجيء وكم مرة يروح ، ذات اللون يحمله الفل وذات الأزلية و ذات المعنى المُتحيز ،كم مرة يزهر موسمه وكم مرة يدبل. 
الرياح هبوبٌ مؤقت وغيابٌ محتمل. “هوى” يلملم النهايات لتبدأ من جديد “ربي كما خلقتني” عارية من كل نواياها ، يلملمها كعناقيد من قصص مكتوبة ع الورق ع الحزن و الزهر ع الصيف ع البحر ع الشجر ، الضجر والسفر. 

كعناقيد قصص…  

قصص صغيرة عم بتشردها الريح. 

ناي..

أكتوبر 3, 2012

ناي ، هذا أسهل وأنسب عنوان أو اسم اختاره في حياتي !

ناي البرعوثي ( في حضورها براءة يجعل عدم الاستماع إليها إثماً * ) مع شربل روحانا وفرقته

علامة فارقة / من برنامج بيت القصيد – قناة الميادين

ناي يعزف جاز !

إفرح ياقلبي …

ساعة ونص !

يناير 3, 2011

مو قادر أحدد بالضبط لماذا كان الوقت مميز جداً ..
ساعة ونصف ، هادئة ، ممتعة .. كل مافيها صوت جميل ونَفس زاهي ..
لا أتصور أن فضاءً في لبنان – الآن – ولمدة تسعون دقيقة لا تمر فيه مفردة من لغة بارود أو رجفة من لغة جسد .
ساعة ونصف الساعة من الغناء المتواصل .. غادة شبير كانت في الحلقة الأولى من ” خليك بالبيت ” لعام 2011 ..

الفيدو لا يعمل في الورد بريس بالرغم مما يعنيه لي إعادة عرض ملفات الفيديو بدون شريط الأخبار .. غنّت بكل زهو وبكل تألق ، سهار ، إفرح ياقلبي ، ياللي تشكي من الهوى لزكريا العجيب ، وغير ذلك الكثير ، كلها في ملفات صوت ، هذا ماهو متاح الآن حتى يُشفق أحد من الورد بريس على حالي!

_





مزهرية ..

ديسمبر 26, 2010

خلف هذين الملفين .. مزهرية جمال..

حبيبي بدو القمر – جمانة مدوّر ..

بكتب إسمك ..

 

بنت وقمر أخضر

نوفمبر 19, 2010

( وعدي إلك .. وعد الصوت ، غني لك وخلّي الدني تغني لك )

_

(more…)