May 1st

كان ذلك قبل شهر مايو ٢٠٠٨بأيام قليلة ، أذكر محاولاتي اليائسة في البحث عن لقاء شربل روحانا مع زاهي وهبي والذي لم أشاهده حتى اليوم ، رغبة كانت مجردة من كل التعقيدات التي تبعتها والتي ازدادت تعقيداً مع تضائل الأمل في الوصول لنتيجة بحث تؤدي إلى رابط يحوي ولو جزء من ذلك اللقاء .
لم يقتصر الأمر على محركات البحث وروابط التحميل في نوعية تلك المحاولات_واختصاراً_لم يبقَ ولا بصيص أمل ..

تحولتْ الرغبة لنوع آخر من رفض التسليم بالنتيجة وتحول إشفاقي على نفسي إلى شفقة مفترضة على شخص لا أعرفه قد يضنيه البحث مُستقبلاً عن مزاج علني لكنه ليس مُتاح !

كان ذلك في وقت فكّرت فيه مع أحد الأصدقاء بإنشاء موقع نوصل من خلاله مزاج شربل روحانا العلني الغير مُتاح : )
وتزامن ذلك مع بدء موقع أصدقاء شربل روحانا الذي يغطي أخبار الموسيقي وأستاذ آلة العود شربل روحانا ويشير لكل نشاطاته ولقاءاته بكل تميز، غير أن حلقةً لا زالت مفقودة ولا أقصد بالتحديد حلقة زاهي وهبي مع شربل روحانا، أعني حلقة لم تؤدِ بسبب فقدها إلى اكتمال الوصول ، ولازلت أبحث عنها.. أبحث عنها من خلال البحث عن متعلقاتها ، وعمّا يشبهها ، وعمّا يُشتبه أنه قد يكون بداية ذلك الوصول.

الأمر يشبه قراءة كومة من الكتب للإجابة على تساؤل واحد ، لابد أن يكون هناك علاقة ما بين عناويين تلك الكتب ومواضيعها، لكن لا يهم متى نُشرت ولا أسماء مؤلفيها.. أحياناً ولمتعة ماتجده في البحث عن شيء تتمنى الاّ تصل لنتيجة.

تعرفت خلال سنوات هذهِ المدونة الأربع على مكونات كثيرة لمزاج يشبهني وأحب العيش فيه ، من قال أن موسيقى شربل روحانا هي نوتة وتركيب جمل موسيقية ومهارة عزف فقط ؟
من قال أن كل تلك المكونات قد أُعلنت مع المزاج العلني ؟
البحث عنها متعة ، والتكعبل بها بين حين وآخر ممتع ومُلهم..

كنتُ أكترث كثيراً لأمر مدونتي ، وأمنحها الكثير من الوقت ، وعلى عكس ناتج العمليات الحسابية للأرقام كان اكتراثي بها يكثف من تركيزي على بقية اهتماماتي ، وبعض الوقت إذا اكتسبَ قيمة من مصدرٍ ما فإنه يعيد ترتيب بقيته بتوزيع تلك القيمة.

ما سبق هو ما حدثتُ به نفسي وأنا أتلقى رسالة من “ورد بريس” بضرورة تجديد الاشتراك قبل بداية مايو ، بدا وكأنها رسالة في غير وقتها، في غير أوانها …
ربما لأن هذا الوقت تحديداً هو وقت الكلمة ، ليس بإمكان الموسيقى إسكات الرصاص ..

حتى أنه منذ بداية الكتابة هنا تلوّنَ مزاجي مع كل خبر عمّن يواجهون الموت أو الجوع.

برغم كل ذلك …

القرار ، نعم يا “ورد بريس” سأجدد الاشتراك ورح كفّي بحث ، لأن كلمة تصنعها الموسيقى هي كلمة أقوى وأكثرُ ثباتاً ولأني سآتي قريباً أعيدُ توزيع اللون الرمادي في مدونتي وأحتفل بابتسامةِ نفوسٍ جعلتها الموسيقى ( طيبة ) .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: