الباب انفتح ..

Mansour Rahbani


حاجة تدق الباب يابياع ..
الحلوة اللي كانت هون .. ماعادت هون ..
من إمتى ؟
كان في شتا ورياح الباب انفتح فجأة ..
أخذها وراح ..
كانت كريمة .. نقلها حاج تصرفي ..
وبعرف ع إنها وصتك
ع خوخ من صنينْ ..
ع شراب ورد وزهر ..
ع جوز ..
ع زيت وقناني نبيد
وع جرار ملوني للعيد ..
خذ يابياع .. هايدا حقهن .. احملهن وروحْ !
فتش على شي بيت .. قنديله اختفى ..
ممحي بدخان سطوحْ .
اشلحهن على بابه ..
هدية لناس ما تعرفُن ..
من مرة .. ما بتعرفا .



Once upon a time
لا مش المرة هذي .. مرّة بعدها .. بعد أن اخترت أقرب خمس أعمال إلى نفسي من أعمال الست فيروز .. مرّة سألت نفسي .. كيف تجرأت ؟!
كيف تجرأت ! ومع إن الإجابة كانت مقنعة .. في أني قلت الأقرب إلى نفسي وليس الأفضل بأي مقياس .. ومع أن العمل الخامس كان كل أعمال فيروز !
إلا أني وبعد قراءة هذهِ القصيدة لمنصور الرحباني .. أيقنت السبب في الإختيار ..
لم يكن السبب صناعة المشهد فقط ، لأن منصور الرحباني ” المسرحي العالمي ” .. صعب أن يتخلى عن حياكة المشهد في قصيدة يكتبها حتى لو بأسلوب الكولاج كما في ( مشوار ) ..

لم يكن السبب اللغة الشعرية فقط ، لأنه كما ذكر منصور وقال عاصي .. أن لغة شعر الأخوين رحباني هي مفردات من قاموس الطبيعة .. الطبيعة التي عاشا فيها وظهرت فيما بعد كنتيجة حتمية قد لا يُنسب لهما فيها أي فضل .
لا الأسباب الجمالية فقط .. ولا التقنية في التعبير فقط ..
لكن إبداع من نوع آخر …

شخصياً ولأني لم أطلّع أبداً إلا على الأدب العربي ، لكن بشوية ضمير ، أراه إبداع في إعادة تشكيل الزمن .. أو خط الزمن في السرد الغير تقليدي بالمرة ..
( أنا وسهرانة .. ) .. فيها خط زمني بإيقاع طبيعي .. يبدأ عند ( أنا وسهرانة ) والغريب أنه ينتهي وبإيقاعه الطبيعي عند ( أنا وسهرانة ) ..
هذا ما مايسمح بتدوير الزمن ليتحول من خط ( Time Line ) إلى حلقة .. ( Time Cycle ) .. وهذا التدوير طبعاً .. يعمل عمايل في مسالة التأثير من ناحية العمق ومن ناحية فترة بقاءه .

( الأوضة المنسية ) مثلاً .. القصيدة كاملة وبرغم أنها مليئة بالمشاهد وبالصور النقية .. وبعنصر الزمن كذلك ، لكن كم مدة هذا الزمن ؟ هو لحظة !! ..
في الأوضة المنسية كل تلك الجماليات فيها بناء للمكان ووصف لمكوناته ( السلم ، الستائر ، العلية ، الفانوس ، الطاقة ” النافذة” …. ) والزمان ” الليل ” كل ذلك لوصف لحظة شعور، وتحديدها بلحظة هُنا مجازاً فقط .. وإلا هي زمنياً تساوي صفر .. لكن لابد من افتراض قيمة لها من أجل وصفها ..

في ( ياريت انت وأنا ) .. رسم للبيئة بتفاصيلها ( انت وأنا في البيت شي بيت أبعد بيت ، ممحي ورى حدود العتم والريح والتلج نازل ع الدني تجريح …. الخ ) لكن وين الزمن ؟ ولا في زمن ولا خط ولا إيقاع ولا خرابيط ..
فيه ( ياريت ) .. مش فيه ياريت ؟ خلاص صار كل شي خاضع لهالياريت .. وصارت اللعبة هي افتراض الزمن .. وبما إنو ( ياريت ) فخليه ( ألف موسم فل ) عشرة آلاف أو يزيد ..
ألف موسم ؟ هذي وحدة قياس الرومانسية في العمل أو وحدة قياس الشعور بمعنى أكثر شمولاً .. وباستخدام تكنيك متكرر في أعمال الرحابنة وهو تحديد زمن بتعبير غير مباشر لقياس ثابت أصلاً .. كما في شادي ( والتلج إجا .. وراح التلج ، عشرين مرة إجا وراح التلج ) ..

في ( مشوار ) .. كذلك نسج لبيئة مشهد مستقل في كل صورة ، مع خطها الزمني ، (كانت عم تشتي و لولا وقفت رنخت فستاني ) / (و قالوا شلحلي ورد عا تختي و شباكنا بيعلا ) / (و قالوا غمرني مرتين و شد شوف الكذب لوين ) بعد ذلك يتداخل الزمن بتداخل هذي الصور (Overlapped ) .. لصور ذات معنى متشابه تُكمل كل صورة الأخرى ,, تقول أن هالبنت ( فُضحية ) أصلاً هي من تُثير حولها الأقاويل لأنها غير قادرة على كتمان ماحدث بالفعل وتدعي أنه كذب !

وفي ( الباب انفتح ) .. لم يبدأ بفعل ماضِ مثل ( أنا وسهرانة ) / ولا بظرف مكان مثل ( الأوضة المنسية ) ولا بياريت ، لكن كانت البداية لتفتح ألف باب ، عن الباب ، من الممكن أن يكون هذا الباب هو الموت وبتعويض الباب عمّا يساويه في القصيدة .. تتوالد معاني وفلسفة عن الموت والعلاقة به ! أو حتى يمكن تبسيط المعنى لتفاصيل صغيرة يمكن تجميعها لصورة كذلك مُبسطة ، لكنها حقيقة جداً وما بين المباشرة واللامباشرة ، يوجد زمن لكن من أين يبدأ ؟
( دقيت طل الورد ع الشباك ، وينها ؟ تلفت معد يحكي .. ماتت ؟ لشو تخبر ؟ …. )
كلاهما معنى للموت ..
لكن ( دقيت ) بداية لحكاية الحلواية وخط الزمن فيها ( قالت حلوة أنا ، وخلصت الحكاية ) هالقد الزمن كان طويل وكان قصير .. هالقد ..
والحلوة في ( الباب انفتح ) متى بدأ الوقت في حكايتها ؟
وحاجة تدق ؟ معناتو إنو في زمن له بدايات كثيرة تأتي بين وقت وآخر ..
يمكن المقصود بالباب ( الموت ) .. ؟


منصور الرحباني /
الباب انفتح  – للراحلة تيريز .

الأوسمة: , , ,

3 تعليقات to “الباب انفتح ..”

  1. خاطر Says:

    دقيت
    طل الورد ع الشباك
    وينها !!
    تلبك ما عاد يحكي
    ماتت ؟!
    لشو تخبر !
    أنا واياك وحدنا يا ورد رح نبكي

    إنت وأنا يا ورد
    وحدنا بهونيك ليلة برد
    حكيتلنا حكاية الحلواية

    فايق وشو طالت ؟
    حكاية الحلواية
    قالت : حلوة أنا
    خلصت الحكاية
    ودقيت ع الشباك بعد سنين
    شفتو انفتح
    كيف شكل
    بعدك هون ؟
    قال : علمتني حلوة الحلوين
    ان فليت اترك عطر بهالكون …
    …….

    ( بعدك هون ؟ ) .. بالمقارنة مع ( الحلوة اللي كانت هون .. ماعادت هون ) ..
    اتأكد إني لا أتوهم .. أنهما .. جزئين لقصيدة واحدة ..
    ولأن ( دقيت ) هي مازالت أقرب أعمال الست فيروز إلى قلبي .. فلربما أؤذيها كما هي عادتي ..
    _____________

    بتجرد من صوت فيروز .. لأنه بذاته يكتب قراءات مخلتفة لمعاني أخرى مختلفة .

  2. كُوفيَّة Says:

    ما بظن انو فيني اختار خمسة من اعمال الست :( رح بتكون اقرب شي لقلبي ..
    ما بتجرأ أعمل هيك شي :( ..

    حضرت مسرحيتها السنة الماضية ؟ بالمدينة الجامعية كمان :)

  3. خاطر Says:

    هي من ناحية جريمة فهي جريمة بالفعل : )
    لكن يمكن تمريرها لو تم تجريد صوت فيروز من النص الشعري ..
    ولأن المجرم دائماً يحوم حول مكان جريمته .. كنت سألت ( الباب انفتح ) بإيش تذكرني .. مباشرةً تذكرت .. ( شفته انفتح ، كيف شكل ) .. بعد ذلك توالت الروابط / مثل تكرار ( الحلوة ) و ( الحلواية ) .. وتعبير .. ( بعدك هون ) المتكرر في النصين ..
    في شي بالنقد اسمه ” وحدة الموضوع ” أو الوحدة الموضوعية في النص .. بس اللي حسيت فيه أنا إنو فيه وحدة موضوعية في تجربة كاملة : ) ، لأن نفس مقياس قوة هذي الوحدة في النص الواحد موجودة في تجربة كاملة عند منصور الرحباني .. مع اختلافات أكيد تتعلق بتغيرات الوقت …
    بصراحة مدخل القصيدة هنا يخلي الواحد يركل أي شي قدامه حتى لو طاولة حديد :d ..
    وباين انو الباب انفتح أكثر شي لثرثرتي :S ..

    لا طبعاً ما حضرت / إعجابي الشديد بالجامعة وبنشاطها ،

    شكراً مليون مرة .. وكل تقديري وامتناني .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: