شؤونٌ صغيرة

 

 

 

 

حوادثُ .. قد لا تثيرُ اهتمامَكْ

أُعَمِّرُ منها قصورْ

وأحيا عليها شهورْ ..

وأغزلُ منها حكايا كثيرهْ

وألفَ سماءْ .

وألفَ جزيرهْ ..

شؤونٌ .. شؤونُكَ تلكَ الصغيرهْ

 لنزار قباني …

 

 

أُعَمِّرُ منها قصورْ وأحيا عليها شهورْ .. وأغزلُ منها حكايا كثيرهْ ، وألفَ سماءْ .. وألفَ جزيرهْ ،

 كذاكَ تماماً ، كلما حملت الريحُ بذرةً مصدرُها  خبرْ في صحيفة أو  لقاء تلفزيوني  أو عملية بحث .. تنمو بذاتها ، من تلقاءِ عفويتها ورغبتها في النمو .. تشغلُ مساحة ( خيال ) لا إرادي وغير قابل لأدنى سيطرة .

 

كان مبنى جامعة الروح القدس في الكسليك هو أول ما أراه صباح كل يوم ولمدة قاربت الشهرين، كانَ ذلكَ في العام 2003 وماكان ليخطر ببالي أبداً  أنني لطالما سأتذكرُ هذا المشهد الصباحي مع نسيج متداخل من التفاصيل يزداد يوماً بعد آخر . فقط لأنه يقترن بـ شربل روحانا .

نسيج لتفاصيل صغيرة ، قليلٌ منها حقيقي ( الأسماء / أرقام الهواتف / الأمكنة / التواريخ … ) وكثيرٌ منها .. هكذا يبدو،  كما هو ( مُدونٌ ) هُنا .. أو تقريباً  !!

 

كل كلمة كتبتها يوماً في محرك بحث ..

 كانَ لها حكاية وبالطبع نتيجة بحث ،  لكنها لم تكن دائماً كما أحب  !! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


%d مدونون معجبون بهذه: