Charbel Rouhana’s Instagram 

فبراير 17, 2016

  
http://instagram.com/charbel_rouhana65

مواسم القصص الصغيرة

ديسمبر 7, 2015

  

لنقل إنها رؤية عاصي ، أصل منصور من النوع المشغول دائماً بكنز الأشياء ، الصور ، القصائد ، الإشاعات ، حكايا النميمة صباحاً بين أشجار الخريف والنساء .. يكتنز كل شيء ، بينما عاصي كان بطبيعته يؤرقه إغفال ما يمكن أن يصل إليه الجمال ، فلا يطيع واقعه مهما كان جميلاً ، فما بالك بواقعٍ كان لا يطيع إلا ذاته؟
وُجد ذلك العالم الرؤية. كيف ؟ آخر ما يفكر به الوجود هو سبب وجوده .. هو يتخلص من ذلك بإن يوزعه بين ذراته الصغيرة على شكل توتر دائم .. توتر لا ينتهي، بين أوراق صغيرة ( مُقصصة ) قصص كثيرة .. قصص كثيرة وصغيرة

لا الناس فيها ظل ولا الأشجار ظل ولا الجبال ظل ولا الغيم فيها مجرد ظلال مشردة 
ولا الزمان طبعاً ، عيب أن يكون الزمان رقم ، هذا عيبٌ فظيع ، الزمان هو اعتياد الطبيعة على تكرار فصول كتابها المفضل. كتاب القصص الصغيرة الملوّن ..

 يهوي الوجودُ و ( أنا ) و ( أنت ) عميقاً في القصص الصغيرة. 
كل تلك القصص تعيد ترتيب ذاتها و ترتيب ألوانها حسب مزاج الطبيعة ، الإنتظار: شجرة لوز ، الليلة : أقصى ما يمكن أن يبقاه القمر بعيداً قبل أن يثير غيابه قلق العتمة في مكان آخر. 

( بشوفك بالصحو جاي من الصحو وضايع بورق اللوز ) شجرة اللوز انتظار . 

( ضحك اللوز وخلص اللوز وحبيبي مالفي ) شجرة اللوز انتظار. 

كيف لهذهِ المصادفة ألاّ تكون مصادفة ؟ كيف لها أن تكون أي شي إخر سوى ذلك ؟ 

 

الثلج هو لون الأزل ، هو حيث تختفي كل الألوان ، كلها وتبقى اللاعودة واللا انقضاء. ومعنى وحيد مُتحيز ، هو كم مرة يجيء وكم مرة يروح ، ذات اللون يحمله الفل وذات الأزلية و ذات المعنى المُتحيز ،كم مرة يزهر موسمه وكم مرة يدبل. 
الرياح هبوبٌ مؤقت وغيابٌ محتمل. “هوى” يلملم النهايات لتبدأ من جديد “ربي كما خلقتني” عارية من كل نواياها ، يلملمها كعناقيد من قصص مكتوبة ع الورق ع الحزن و الزهر ع الصيف ع البحر ع الشجر ، الضجر والسفر. 

كعناقيد قصص…  

قصص صغيرة عم بتشردها الريح. 

غنِّ .. أحبكَ أن تغني

يونيو 13, 2014

 

الكفاف الحقيقي أن يكون التشويش بحد ذاته أمنية ، أن يكون مجرد التفكير فيه محاولة عابثة لانقطاع البث ..

بثٌ متواصل من الوجَع والخوف واليأس ,, بثّ متواصل لصورة لئيمة ، كريمةٌ في لؤمها كعاهرة .. بثٌ متواصل لفضاء تَيه حالك لاينقطعُ أبداً ولايسمح إلا بمقدار أملٍ في ” تشويش ” … وقد لا يأتِ إلا على هيئةِ تَيه .

من قوانين التيه ألاّ يكونَ كفُافكَ قَدراً .. حتى بالكَفاف قد تنجو، من قوانين التيه أن تبتدع تعريفاتٍ جديدة ، أقربها الكفاية وأبعدها المدى.. وان لا تُصدقَ أبداً أن هناكَ ما قد يجمعُ بين الكفايةِ والمدى .

 

كلّك مرا ..

تتلفّتي .. تتلفّت الدنيي معك

وابئى لحالي صوّرا

بتفل … برجع أنطرا ،

وبصير حابب أغمرا متل الشِّعر بدّو حدا بالمحبرة .

لما بشوفك طالعة ، طلوع الصبح بالبال

متل الشمس هي وع بكرا فاتحة سوق الدهب فوق الجبال

متل الرصيف الـ حن ع وراقه

فرشهن كل ورقة خيال

إنتي وعم تردي ع كتفك هالدني …

بتصير هالدنيا ع كتفك شالْ .

 كلّك مرا

ومن نافلة القول أني لم أكتفِ بعد من هذا التشويش .. ولم أُعد سماع باقي ( المُشوّشات ) في الألبوم ..

مازال هناك الكثير قبل مدى الكفاية ..

كم تشبيه في ( كلّك مرا ) ؟ .. كم أداة تشبيه ؟ ولمَ أظن أن كاتبها يتحدى أن تكون هناك إجابة !

 

نومك متل دفتر غفي ..

فاق الحلم قبل النعس بكتير ..

وجّك مدينة فايقة يوم الأحد بكّير .

 

عُودٌ على بدء

أكتوبر 17, 2012

:

..

لا يعني حين أقول ( أحلى ما سمعت ) أن رأيّ هو أحلى ما عزف ، لكن للأمر علاقة ربما بالتوقيت أو المكان أو أشياء أخرى

صادفَ أن هذهِ المعزوفات الثلاث اجتمعت في 12 دقيقة وفي ملف واحد

إن هذا أحلى ما سمعت !

قمرنا غايب ..

أكتوبر 17, 2012

:

..